منتديات احباب السماوه
مرحبا بك في منتدى احباب السماوه A7BABALSAMAWA

لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه تحياتي سكرات الموت العراقي.

 
انشاءحساب في احباب السماوه

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
مدير
مدير
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 243
نقاط : 58858
الخبره : 1
تاريخ التسجيل : 30/10/2012
العمل/الترفيه : ألادب والمطالعه
المزاج : سعيده
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

قصائد محمد مهدي الجواهري

في الأحد مارس 17, 2013 1:40 pm


تَهَضَّمَني قَدُّكِ الأهيفُ وألهَبَني حُسنُك المُترَفُ
وضايَقَني أنَّ ذاك المِشَّدَ يضيقُ به خَصرُك المُرهَف
وقد جُنَّ وركُكِ من غَيظِه سَمينٌ يُناهِضُه أعجَف
فداءً لعَينَيك كلُّ العيون أخالَط جفنيهِما قَرْقفَ
كأنّي أرى القُبَلَ العابثاتِ من بينِ مُوقَيهِما تَنْطِف
ورعشةَ أهدابِك المثقلاتِ على فرْط ما حُمِّلَت تَحْلِف
كما الليلُ صَبَّ السَوادَ المُخيفَ صَبَّ الهوى شعرُك الأغدَف
تَلَبَّدَ مِثلَ ظَليلِ الغمام وراحتْ به غُمَمٌ تُكْشَف
أطار الغرورَ نثيرُ الجديلِ على دَورة البَدر اذ يُعقفَ
وراحَ الحُلُي على المِعصمَين بأعذبَ الحانِه يَعزِف
وأوشكَ هذا النسيجُ اللصيقُ بنَهديك من فَرْحةٍ يهتِف
وكاد يُذيعُ حديث الجنانِ واسرارَ كَوثَرِه المُطرّف
مُنى النفسِ إنَّ المنى تَرتَمى على قَدَمَيكِ وتَستَعطِف
وطوعَ يَدَيك كما تَشْتَهين حياةٌ تجَدَّدُ او تَتْلَف
مُنى النفسِ إنّ على وَجنَتيكِ من رَغبةٍ ظُلَلاً تزحف
تَعالي نَصُنْ مقلةً يرتمي بها شَرَرٌ وفماً يَرجِف
ونُطاقْ من الاسر رُوحاً تجيشُ في قفصٍ من دمٍ ترسِف
تعالي أُذقْكِ فكلُّ الثمار تَرفُّ ونوارُها يقطَف
صِراعٌ يطولُ فكمْ تهدفين إلى الروح مني وكم أهدِف
إلى الجسم مِنكِ وكم تَعرِفين أين المَحَزُّ وكم أعرِف
وما بينَ هذينِ يمشي الزمانُ ويُفنى مُلوكاً ويستخلِف
أميلي بصدركِ نَبْعَ الحياةِ وخلِّي فماً ظامئاً يُرشَف
وميطي الرِداء عن البُرعُمَينِ يَفِضْ عَسلٌ منهما يَرعُف
ومُرِّي بكفي تَشُقُّ الطريقَ لعاصفةٍ بهما تعصِف
أميلى فيَنبوعُ هذا الجمالِ إلى أمَدٍ ثم يُستَنزَف
وهذا الشبابُ الطليقُ العنان سيُكْبَحُ منه ويُستوقَف
أميلي فسيفُ غدٍ مُصلَتٌ علينا وسمْعُ القَضا مُرهَف
عِدي ثُمَّ لا تُخلِفي فالحمام صُنوك في العنفِ لا يُخلِف
خَبَرتُ العنيفَ من الطارئات ما يَستميلُ وما يقصِف
وذُقتُ من الغِيد شرَّ السُموم طعْماً يُميتُ ويُستَلْطَف
وخضتُ من الحُبِّ لُجِّيه على مَتن جِنيَّة أُقذَف
فلا والهوى ما استَفزَّ الفؤادَ الطفُ منكِ ولا أعنَف



استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى