القائـــمة

اعلانك هنااعلانك هنا  الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخول  

الاعلانات

منتديات احباب السماوه
مرحبا بك في منتدى احباب السماوه A7BABALSAMAWA

لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه تحياتي سكرات الموت العراقي.

 
انشاءحساب في احباب السماوه

أهلا وسهلا بك إلى منتديات احباب السماوه


شاطر | 
 

 قصائد محمد مهدي الجواهري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lost
مدير
مدير
avatar

الجنس : انثى

عدد المساهمات : 243
نقاط : 64198
الخبره : 1
تاريخ التسجيل : 30/10/2012
العمل/الترفيه : ألادب والمطالعه
المزاج : سعيده

مُساهمةموضوع: قصائد محمد مهدي الجواهري   الأحد مارس 17, 2013 1:45 pm

طوت الخطوبُ من الشباب صحيفةً لم ألقَ منها ما يُعِز فراقها
ومسهدٍ راع الظلامَ بخاطر لو كان بالجوزاء حَلّ نطاقها
ترنو له زُهرُ النجوم وإنها لو انصفته لسَوّدتْ احداقها
أفدي الضُّلوع الخافقات يروعني أن الرقاد مسكِّن خفاقها
وأنا الموآخذ في شظايا مهجة حَمّلْت مالا تستطيع ، رقاقها
ضمنت لي العيش المهنأ لوعة أَخذت على شُهْب السما آفاقها
يشتاق إن يردَ اللواذع منهلا صبٌ ولولا لذةٌ ما اشتاقها
هزجٌ اذا ما الوُرق نُحن لانني خالفت في حب الأسى أذواقها
كم نفثةٍ لي قَنَّعتْ وجه الدجى هماً وأوحت للسُها إخفاقها
ومهونٍ وجدي عَدَتْهُ لواعجٌ اخرسن ناطقَ عذله لو ذاقها
ما في يديْ هي مهجةٌ وهفا بها داءٌ ألّح ، وَعبرةٌ وأراقها
يا مهبِطَ الرسل الدعاة إلى الهدى عليا بنيك عن العلى ما عاقها
زحفت بمدرجة الخُطوب ففاتها شأو المُجِدِّ من الشعوب وفاقها
لحقت فلسطينٌ بأندلسٍ اسىً والشامُ ساوت مصرَها وعراقها
مهضومةٌ من ذا يرد حقوقها وأسيرةٌ من ذا يفُك وَثاقها
يسمو القويُّ وذاك حكم لم يدع حتى الغصونَ فشذَّبت أوراقها
نقضت مواثيقَ الشُّعوب ممالكٌ باسم العدالة أبرمت إرهاقها
لم تُنْصفوا الأمم الضِعافَ ، ورَدَتُمُ عذْب الحياة وأُرِدت غَسْاقها
ان الذي قسم الورى جعل الحبا نصفاً وقسَّم بينهم أرزاقها
هُبي ليوثَ المشرقينِ وجددي منها الحياة وقوِّمي أخلاقها
صبحٌ من الآمال أشرق إن يكنْ حقاً فشمسكَ عاودت إشراقَها
أسمعت تَهْدار الأُسود مهاجة تحمي العرينَ وهل رأيت وفاقها
تلك الشُّعوب المستكينة . من جلا عنها القذى ؟ من حثَّها ؟ من ساقها ؟
ولقد علمت بان ذاك لغاية تسمو بها إذ أكثرت إطراقها
لك في محاني " الدردنيل " معاصم آلت تمد على رُباك رِواقها
حلَفت بمجد الشرق لا خانت له عهداً، فأحكمَ حِلفُها ميثاقها




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصائد محمد مهدي الجواهري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احباب السماوه :: منتديات امير الاجودي :: مواضيع متنوعه-
انتقل الى: